الصفحة الرئيسية » » مضيق هرمز بين التهديدات الايرانية والتحذيرات الاميركية

مضيق هرمز بين التهديدات الايرانية والتحذيرات الاميركية

قدم عدد من اعضاء مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان الايراني) مشروعا يكلف الحكومة باغلاق مضيق هرمز اذا تمت المصادقة عليه. وكان رد فعل الولايات المتحدة على هذا الامر شديدا، اذ حذرت ايران من ان تفكر اصلا باغلاق المضيق.

ونقلت وكالة انباء البرلمان الايراني اول من امس عن النائب ابراهيم آغا محمدي عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان ان اللجنة صاغت مشروع قانون يكلف الحكومة، اذا تمت المصادقة عليه، بان تحول دون عبور ناقلات النفط الى الدول المشاركة في فرض الحظر على النفط الايراني.

ووصف العضو السابق في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية حشمت الله فلاحت بيشه المشروع امس بانه عاطفي، كما حذرت وزارة الدفاع الاميركية بشدة ازاء اي فعل محتمل في هذا الخصوص.

وقال النائب ابراهيم آغا محمدي ان المشروع لا يضم الا مادة واحدة ومن المقرر ان يُطرح على البرلمان.

تكليف الحكومة وصلاحيات المرشد

واشارت اذاعة "دويتشه فيله" الالمانية باللغة الفارسية الى التداعيات السلبية على ايران وحلفائها في حال اغلاق مضيق هرمز وقالت ان هذا المشروع يكلف الحكومة الايرانية ان تمنع عبور ناقلات النفط الى الدول المشاركة في عملية الحظر على ايران، فيما يحتاج هذا العمل الى عمليات مشتركة للقوات العسكرية التي يقودها مرشد الجمهورية الاسلامية علي خامنئي.

واكد ابراهيم آغا محمدي امس في مقابلة مع وكالة الانباء الطلابية الايرانية ان القرار في هذه الامور في النهاية هو بيد مرشد الجمهورية الاسلامية، غير انه لم يوضح ما اذا كان هناك مثل هذا الشرط المسبق وماذا يعني تكليف نواب البرلمان للحكومة باغلاق المضيق وهي لم تملك الصلاحيات في ذلك.

واضاف آغام حمدي: "من المحتمل ان يتم اغلاق مضيق هرمز فقط على الدول التي تعمل ضد مصالحنا وليس الدول التي لديها مصالح مشتركة معنا".

واشنطن: سنطهر الالغام ونغرق الزوارق

وقد اثارت ايران العام الماضي احاديث مماثلة حول احتمال اغلاق مضيق هرمز لكن الولايات المتحدة واجهته بشدة، غير ان موقف السلطات الاميركية تجاه مشروع لجنة الامن القومي للبرلمان الايراني كان اشد حدة.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن احد المتحدثين باسم وزارة الدفاع الاميركية قوله: رسالتنا لطهران هي الاتفكر اصلا باغلاق مضيق هرمز.

وقال المسؤول الاميركي الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه: "اننا سنطهر الالغام" محذرا ايران "الا تفكر بارسال زوارق سريعة للايذاء بسفننا لاننا سنغرقها جميعا". واضاف: "عندما يقول الرئيس الاميركي باراك اوباما ان جميع الخيارات مطروحة الى جانب المفاوضات النووية، يعني هذا الامر".

ووصف النائب حشمت الله فلاحت بيشه المشروع الخاص باغلاق مضيق هرمز بانه عاطفي وغيرحكيم قائلا: "تساعد مثل هذه المشاريع في تفاقم الازمة، وتداعياتها يمكن ان ترسم صورة سلبية لإيران".

ويبدو ان وزارة الخارجية الايرانية وهيئة رئاسة البرلمان ايضا لا توافقان على المشروع وتحاولان منع تداوله في البرلمان. وبلغ عدد الموقعين لصالح طرح المشروع على البرلمان 100 نائب.

8 سفن لتطهير الالغام

يوجد للولايات المتحدة حضور عسكري واسع في الخليج، كما انها عززت قواتها البحرية بالتدريج في المنطقة. ويصل عرض مضيق هرمز في اضيق امكنته الى 39 كلم يعبر منه نحو 20 في المئة من نفط العالم. وقياسا للاستعداد الحربي والطاقة التسليحية للدول الغربية في بحر عمان والخليج العربي لا يمكن لإيران ان تشرف على كل ناقلة نفط تعبر من المضيق.

الامر الاخر الذي اشار اليه قادة العسكر في ايران مرات عديدة، هو زرع الالغام في مضيق هرمز او العمل على اغراق ناقلات النفط في هذا الممر المائي. ويبدو من انتشار القوات العسكرية الاميركية في مياه المنطقة ان واشنطن مستعدة لمواجهة مثل هذه السيناريوهات. وقد بلغ عدد السفن الاميركية الخاصة بتطهير الالغام في المنطقة 8 سفن.

وتقول صحيفة "نيويورك تايمز" ان عدد السفن الحربية الاميركية في المنطقة بلغ اضعاف ما كان عليه سابقا.

في اوائل العام الحالي نقلت الولايات المتحدة احدى حاملات الطائرات التابعة لها من الخليج الى بحر عمان بصورة موقتة. وردا على ذلك قال قائد الجيش الايراني اللواء عطاء الله صالحي "اننا ننصحهم ونحذرهم ونذكرهم بان لا تعود هذه حاملة الطائرات هذه الى مكانها السابق في الخليج الفارسي لان ليس من عاداتنا ان نكرر التحذير".

وقد عادت السفينة الحربية الاميركية بعد ايام الى مياه الخليج وفي اقل من شهر التحقت بها حاملة الطائرات "يواس اس بونس".

ووفقا لإذاعة "دويتشه فيله" الالمانية حولت القوة البحرية وبطلب من مركز القيادة الاستراتيجية الاميركية، هذه السفينة الحربية الى قاعدة عائمة للقوات الخاصة والمروحيات والزوارق السريعة الاميركية.

كما ارسلت الولايات المتحدة خلال العام الحالي عددا من المقاتلات من طراز "اف 22" و"اف 15 سي" الى قواعدها في المنطقة ومنها قاعدة الاسطول البحري الخامس في البحرين. اذ تظهر كل التحركات العسكرية من جانب الولايات المتحدة انها قررت ان تحافظ على امن الملاحة في مضيق هرمز وترد على الخطوات المحتملة من جانب ايران.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف