أنواع السنن



السنة نوعين
النوع الاول من حيث صدورها
النوع الثانى من حيث سندها
انواع السنة بأعتبار صدورها
تنقسم الى سنة قولية وسنة فعلية وسنة تقريرية
اولا السنة القولية
هى ما صدر عن الرسول صلى الله علية وسلم من الاقوال واكثر السنة من هذا النوع
مثل قولة صلى الله عليى وسلم انما الاعمال بالنيات وانما لكل امرئ ما نوى
وهذة السنة تعد تشريعا كاملا فهى واجبة الاتباع وعلى المكلف ان يلتزم بأحكامها
ثانيا السنة الفعلية او العملية
هى ما صدر عن الرسول صلى الله علية وسلم من افعال توضح للمسلمين امر دينهم ليقتدوا بة ويفعلونها
مثل صلاة النى صلى الله علية وسلم امام الصحابة
وهذة الافعال واجبة الاتباع لانها صدرت منة علية الصلاة والسلام بقصد التشريع
وليس من السنة الفعلية ما يلى

   1. ما صدر عن الرسول صلى الله علية وسلم بمقتضى طبيعتة البشرية وحياته العادية
   2. ما صدر بمقضتى خبرتة وتجارتة
   3. ما قام الدليل على انة من خصوصيات النبى صلى الله علية وسلم

ثالثا السنة التقريرية
وهى ان يقر الرسول صلى الله علية وسلم فعل احد الصحابة او قولة او سكوتة وعدم انكارة او موافقتة واظهار استحسانة
مثل عدم انكار الرسول صلى الله علية وسلم على خال بن الوليد حين أكل الضب
انواع السنة باعتبار سندها
تنقسم الى سنة متواترة وسنة مشهورة وسنة الاحاد
اولا السنة المتواترة
وهى التى رواها عن النبى صلى الله علية وسلم جمع عن جمع عن جمع يمتنع تواطؤاهم على الكذب لكثرتهم وامانتهم واختلاف وجهاتهم
ولا يشترط فى الجمع الذى يتحقق بة التواتر عدد معين
انواع التواتر
النوع الاول تواتر لفظى
وهو ما اتفق فية جميع رواة الحديث على لفظة ومعناه
النوع الثانى التواتر المعنوى
هو ان يروى الحديث جماعة يمتنع تواطؤهم على الكذب ولكن يختلف ما يروية بعضهم عن الاخر فى الالفاظ ولكن متفقين فى المعنى
امثله للسنة الفعلية كيفية الوضوء والصلاة والحج
امثلة للسنة القولية قولة صلى الله علية وسلم من كب متعمدا فليتبوأ مقعدة من النار
والسنة المتواترة يجب العمل بها ويكفر جاحدها فهى تفيد العلم واليقين هى مثل القرءان تماما
ثانيا السنة المشهورة
هى التى رواها عن الرسول صلى الله علية وسلم احد الصحابة او جمع منهم لم يبلغ حد التواتر ثم يرويها فى عصر التابعين وعصر تابعى التابعين جمع بلغ حد التواتر
والبعض يرى ان السنة المشهورة فى منزلة السنة المتواترة ويجب العمل بها
والبعض يرى انها نوع من سنة الاحاد فهى تفيد الطمأنينة والظن القريب من اليقين ويجب العمل بها ولا يكفر جاحدها
والسنة المشهورة فى منزلة وسط بين السنة المتواترة وسنة الاحاد
الفرق بين السنة المتواترة والسنة المشهورة
1_السنة المتواترة لابد فيها من توافر الجمع فى العصور الثلاثة الاولة عصر الصحابة والتابعين وتابعى التابعين
اما السنة المشهورة لا يتوافر فيها التواتر فى عصر الصحابة بل التواتر قائم فى عصر التابعين وتابعى التابعين
2_السنة المتواترة تفيد اليقين ووجوب العمل بها اما السنة المشهورة فانها تفيد الطمأنينة والظن القريب من اليقين
السنة المتواترة يكفر جاحدها اما السنة المشهورة لا يكفر جاحدها بل يحكم بأنة مخطئ
ثالثا سنة الاحاد
هى التى رواها عن النبى صلى الله علية وسلم احد الصحابة او عدد منهم لا يلغ حد التواتر ثم يروها عن هذا العدد من الصحابة عدد من التابعين لا يبلغ حد التواتر ثم يرويها عنهم عدد من تابعى التابعين لا يبلغ حد التواتر
وسنة الاحاد تفيد الظن الراجح
حجية سنة الاحاد
من القرءان
قول الله تعالى فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا فى الدين ولينذروا قومهم اذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون
من السنة
استدلوا بما يفعلة الرسول صلى الله علية وسلم من ارسال افراد من الصحابة الى البلاد المختلفة لدعوة الناس الى الاسلام
من الاجماع
الصحابة عملوابأخبار الاحاد فى مواقف كثيرة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف