الصفحة الرئيسية » » أسباب للسعادة لا يعرفها "السناجل".. للعشاق فقط

أسباب للسعادة لا يعرفها "السناجل".. للعشاق فقط

دائمًا ما يكون العزاب هم المميزون والمحسودون من المتزوجين والمخطوبين لشعورهم بالحرية وعدم التقيد بشريك وامتلاكهم كل حياتهم ووقتهم، وقدرتهم على الاستمتاع بدون أى "وجع للقلب" بالمعنى الحرفى للكلمة، فلا يعانون الغيرة ولا يعصر قلوبهم الخوف من هجر الحبيب، ولكن فى المقابل، هناك العديد من أسباب السعادة التى لا يعرفها سوى العشاق لا يعيشها "السناجل" أبدًا.

عندما يصلك تنبيه بوصول رسالة نصية على هاتفك، يختلف رد فعلك وتوقعاتك أيضًا باختلاف حالتك الاجتماعية، فإذا كنت "سنجل" لن تفكر حتى فى فتح الرسالة، فهى بالتأكيد إما من إحدى شركات الاتصالات، أو من ذلك المجهول الذى يخبرك بأن أباك وجد تماثيل وذهبا ويبحث عمن يصرفهم، أو أحد عروض شركات الدعاية المعروفة. ولكن إذا كنت عاشقًا ستسرع إلى الموبايل وكلك أمل وشغف بأن تكون الرسالة من حبيبك، خاصة إذا كنت تفكر أنت أيضًا فى أن تراسله، لتبتسم ويخفق قلبك مرددًا "كنت لسة بفكر فيك".

بينما يحلم العازب بـ"خروجة" مثالية مع الأصدقاء أو جهاز جديد يشتريه أو أى شىء آخر، يحلم العاشق أثناء يقظته بأشياء أكثر إمتاعًا وجمالاً، ودائمًا لديه مهربًا لعالم أحلام اليقظة مع حبيبه، يكفى أن يغمض عينيه ويتخيل حياتهما المستقبلية معًا ليتملئ بالطاقة الإيجابية والسعادة التى تجعله يتقبل كل سخافات العالم بصدر رحب. 

"ومن الفرحة وأنا جنبك بعيش فى كل لحظة حياة" تكشف "ثومة" ببساطة أحد أهم أسباب سعادة العشاق وأبسطها، فيكفى أن يجتمع المحبان فى مكان واحد ليشعرا بالسعادة دون أى محاولة لفعل المزيد، ولا حتى الكلام.

"إحنا، بيتنا، شقتنا، ولادنا، أحلامنا..إلخ" كل كلمة تجمع بينهما بصيغة الجمع والملكية تبث السعادة فى قلوب العشاق وتسبب لهم القشعريرة وربما يسهر أحدهما للتفكير فى الكلمة ومغزاها. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف