الصفحة الرئيسية » » تركيا- وفشـــــــــــــــل الأنقلاب

تركيا- وفشـــــــــــــــل الأنقلاب



حثت الولايات المتحدة الأمريكية جميع الأطراف في تركيا على دعم حكومة الرئيس رجب طيب إردوغان في مواجهة محاولة انقلاب، فيما عبر زعماء العالم عن القلق إزاء الاضطرابات في البلد العضو بحلف شمال الأطلسي والذي يربط أوروبا بالشرق الأوسط.
وتحدث الرئيس الأمريكي باراك أوباما هاتفيا مع وزير خارجيته جون كيري وقدما الدعم لإردوغان، بعد أن قالت بعض قوات الجيش التركي إنها استولت على السلطة أمس الجمعة. وبحلول اليوم السبت بدا أن إردوغان استعاد السلطة.
وقال البيت الأبيض في بيان بحسب ما أوردته رويترز، “اتفق الرئيس ووزير الخارجية على ضرورة أن تقدم جميع الأطراف الدعم للحكومة المنتخبة ديمقراطيا في تركيا وأن تتحلى بضبط النفس وتتجنب العنف وسفك الدماء.”
من جانبها، قالت المرشحة الديمقراطية المفترضة للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون إنها تدعم الحكومة المدنية التركية وتتابع الأحداث في تركيا “بقلق بالغ”.
وطلبت وزارة الخارجية الأمريكية من الرعايا الأمريكيين في تركيا “الاحتماء بأماكنهم والبقاء في الداخل”.
تأرجح العلاقات
وتدهورت العلاقات بين إردوغان وإدارة أوباما في السنوات الأخيرة، إذ شككت واشنطن في “الجهود” التي تبذلها أنقرة لمحاربة تنظيم داعش. وثار غضب إردوغان بسبب دعم الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد في سوريا الذين تربطهم علاقات وثيقة بالمسلحين الأكراد في تركيا.
وتستخدم الولايات المتحدة قاعدة إنجيرليك الجوية في تركيا لشن غارات جوية ضد داعش التي تسيطر على مساحات من أراضي سوريا والعراق. وقالت أمريكا إن تلك العمليات لم تتأثر بما يجري في تركيا.
ومع ذلك، تعتبر تركيا حليفة مهمة لأمريكا التي كثيرا ما أشارت إلى البلاد باعتبارها نموذجا جيدا لديمقراطية “السوق المفتوح” في العالم الإسلامي.
دعم دولي
وفي ذات السياق، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق إن “تدخل الجيش في شؤون أي دولة غير مقبول، ومن المهم أن يتم وبسرعة وبشكل سلمي تأكيد نظام مدني دستوري وفقا للمبادئ الديمقراطية في تركيا”.
وتابع بان كي مون: “في هذه اللحظة من عدم اليقين في البلاد (تركيا)، أدعو إلى الهدوء ونبذ العنف وضبط النفس والحفاظ على الحقوق الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع”.
ودعا رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى عودة سريعة للنظام الدستوري في تركيا قائلا إنه “لا يمكن حل التوترات هناك بالأسلحة”.
وقال توسك خلال قمة إقليمية في منغوليا “تركيا شريكة مهمة للاتحاد الأوروبي. ويدعم الاتحاد الأوروبي بشكل كامل الحكومة المنتخبة ديمقراطيا ومؤسسات البلاد وحكم القانون.”
وعبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرج عن مشاعر مماثلة. ووصف ستولتنبرج تركيا بأنها “حليف ذو قيمة لحلف شمال الأطلسي”.
وقال شتيفان زايبرت المتحدث باسم ميركل على تويتر “ينبغي احترام النظام الديمقراطي في تركيا. لابد من فعل كل شيء لحماية حياة البشر.”
وتوترت العلاقة بين تركيا وألمانيا وهما شريكتان أساسيتان في المساعي الرامية لكبح الهجرة الجماعية إلى أوروبا، منذ أقر البرلمان الألماني قانونا في يونيو حزيران الماضي يصف مذبحة تعرض لها الأرمن عام 1915 على يد القوات العثمانية بأنها إبادة جماعية. واستدعت أنقرة سفيرها من برلين وهددت برد لم تحدده.
جيران وخصوم واحتفالات لم تكتمل
وقالت إيران التي لطالما اعتبرت خصما لتركيا، إنها تشعر ببالغ القلق من الأزمة في جارتها.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر تويتر، “استقرار الشعب التركي وديمقراطيته وسلامته شيء مهم. لا غنى عن الوحدة والتعقل.”
وفي سوريا خرج مئات من مؤيدي الحكومة السورية إلى شوارع دمشق في ساعة مبكرة اليوم السبت، واحتفلوا عن طريق إطلاق النار بعد أن قالت قوات من الجيش التركي إنها استولت على السلطة من إردوغان الذي يعد أحد “أشرس خصوم” الرئيس السوري بشار الأسد في المنطقة.
وقال سكان، إن مواكب السيارات طافت حي المزة في العاصمة السورية حيث أخذ المحتفلون يصيحون مبتهجين. وشهدت مدن سورية أخرى تسيطر عليها الحكومة احتفالات مماثلة.
وتتهم حكومة الأسد، إردوغان بتأجيج الحرب الأهلية الدائرة على أراضيها بدعم مسلحين يقاتلون ضد دمشق والسماح لمتشددين أجانب بعبور الحدود من تركيا إلى سوريا.
قلق الدب الروسي
وقال الكرملين إنه يشعر بقلق بالغ إزاء الأحداث في تركيا، وإنه أرسل تعليمات للمسؤولين بمساعدة المواطنين الروس في تركيا على العودة في أقرب فرصة.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في اتصال هاتفي، إن الرئيس فلاديمير بوتين يحاط علما بشكل مستمر بتطورات الأحداث في تركيا.
مواقف أخرى
وقال وزير الخارجية البريطاني الجديد بوريس جونسون، إنه “قلق للغاية” من الأحداث في تركيا حيث يقضي آلاف البريطانيين والأوروبيين عطلاتهم الصيفية.
وأدانت باكستان محاولة تقويض الديمقراطية وحكم القانون، ودعت وزارة الخارجية الصينية تركيا لاستعادة النظام والاستقرار في أسرع وقت ممكن.
ونقلت وكالة أنباء كيودو عن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قوله إنه ينبغي احترام الديمقراطية التركية.
وقالت وزارة خارجية بلغاريا، إن تركيا أغلقت المعابر الحدودية الثلاثة مع بلغاريا. وكررت الوزارة مناشدتها لمواطنيها بتفادي السفر إلى تركيا.
وحذرت المكسيك وكوريا الجنوبية واليابان والهند مواطنيهم أيضا من السفر لتركيا، بينما حثت دول مثل ماليزيا وأستراليا ونيوزلندا رعاياها في تركيا على توخي الحذر والبقاء في الداخل ومتابعة وسائل الإعلام المحلية.
ويحكم إردوغان تركيا منذ 2003 ولو كان الانقلاب ضده نجح لكان سيمثل واحدا من أكبر التحولات في الشرق الأوسط منذ سنوات.
وكثيرا ما واجه إردوغان انتقادات بسبب تعليقاته الحادة ودخل في خلافات عديدة مع جيران بينهم إسرائيل وإيران وروسيا والاتحاد الأوروبي في ظل محاولته لخلق دور أكبر لتركيا في الشرق الأوسط.
لأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال في وقت سابق، إن “تدخل الجيش في شؤون أي دولة غير مقبول”.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف