الصفحة الرئيسية » » ‫سبها تتحول إلى عاصمة الجريمة في ليبيا وسط تجاهل الحكومة‬‎

‫سبها تتحول إلى عاصمة الجريمة في ليبيا وسط تجاهل الحكومة‬‎



يعيث مجرمون من كل نوع، فسادًا، في مدينة سبها عاصمة إقليم فزان الليبي، وسط عمليات قتل وتصفية جسدية وخطف على مدار الساعة تقع في المدينة الصحراوية، فيما تقف الشرطة عاجزة عن فعل أي شيء.
وناشد مركز سبها الطبي، وزارة الصحة بنداء عاجل، مساعدته، نظرًا لعدم قدرته على استلام المزيد من الجثث، حيث غصت ثلاجة الموتى بـ 25 جثة لا هوية لها، وأخرى خارجها، جرى تحويلها للتحفظ من قبل الشرطة، ومعظمها من الجنسيات الأفريقية وأردني واحد، بانتظار إجراءات النيابة والطبيب الشرعي.
ونقلت وكالة أنباء التضامن عن الناطق باسم مركز سبها الطبي أسامة الوافي، أن المركز قام باستكمال إجراءات ودفن 600 جثة تقريبًا خلال عامي 2014 ـ 2015م.
وقتل خلال شهر تموز/ يوليو 11 شخصًا على خلفية السطو المسلح والخلافات القبلية، وفق الناطق باسم مديرية أمن سبها محمد دعابو.
وذكر دعابو في مداخلة على قناة ليبيا لكل الأحرار أنهم يعملون في الوقت الحالي على جمع المعلومات فقط لكشف الجناة ومعرفة مكان المختطفين، موضحًا أن المديرية تفتقر للعديد من الإمكانيات لمجابهة ما يدور في الشارع من جرائم وترد للوضع الأمني خاصةً الجريمة المنظمة التي تجتاح مدينة سبها و ضواحيها.
وارتفع عدد المخطوفين إلى “13 شخصا منهم “6” أطفال، من قبل عصابات تخصصت في الخطف، بهدف المطالبة بفدية أو لأغراض أخرى منها الاتجار بالبشر.
وتعد سبها ممرًا لتجار المخدرات والهجرة غير الشرعية من تشاد وباقي الدول الأفريقية  فضلاً عن وجود متطرفين ينتمون لتنظيم القاعدة يؤمونها في طريقهم إلى شمال مالي أو المنطقة الشرقية من ليبيا.
وفيما تعاني المدينة من  خراب البنية التحتية، وعدم اكتراث حكومة الوفاق بما يجري بها، أقدم لصوص على سرقة رأس شاحنة مرسيدس تابعة لشركة المياه والصرف الصحي، بعد فصله عن المقطورة، وهي سيارة  الشفط الوحيدة التي تخدم المدينة .
وفي تحذير مؤثر، قال عميد بلدية سبها حامد الخيالي إنه طالب المجلس الرئاسي أكثر من مرة توفير الدعم من خلال الأجهزة الأمنية والشرطة والدعم المركزي من أجل تأمين المدينة التي باتت مرتعًا للعصابات والجريمة المنظمة، دون فائدة.
واعتبر في مداخلة عبر قناة الرائد الفضائية، أن الوضع الأمني في جنوب البلاد سيئٌ جدًا، محذرًا من أنه اذا لم تستقر الأوضاع في الجنوب، فلن تستقر ليبيا.
وشرح الخيالي أن أغلب المجرمين، يتواجدون في الجنوب من ليبيا، مطالبًا بضرورة محاسبتهم لأنهم يدعمون خراب البلاد، مجددًا مطالبته للجهات الرسمية بالضرب بيد من حديد كافة الخارجين عن القانون من أجل إصلاح البلاد، بحسب قوله .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخترنا لك

تحميل فيلم ملك الرمال

الأكثر قرأة

آخر الأخبار

الأرشيف